الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل الغاية تبرر الوسيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجمه بالسما
-.-
-.-


الاوسمة :
الهواية :
المزاج :
المهنة :
علم البلد :
انثى عدد المساهمات : 2449
تاريخ التسجيل : 17/02/2011
العمل/الترفيه : sport
لاتحزن : متقلب

مُساهمةموضوع: هل الغاية تبرر الوسيلة   2011-06-14, 15:04



هل الغاية تبرر الوسيلة
بسم الله و الحمد الله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم اما بعد ,
فإن بعض الدعاة و جماعات
العمل الدعوى المشاركة فى حقل الدعوة يستعملون بعض الوسائل التى عليها
الكثير من التحفظات الشرعية بدعوى سلامة المقصد و حسن النوايا و يحتجون بأن
الأمور بمقاصدها و ما دام المقصد هو هداية البشر و دعوة الخلق الى الله و
نصرة الدين فالوسائل لها حكم المقاصد , ونحن نحاول من خلال هذه المقالة
توضيح هذا المعنى الذى ذكروه , و ان القواعد التى ذكروها ليست على اطلاقها و
ان هذا الفهم فهم خاطىء للقواعد التى قررها اهل العلم , أ
ي
أن سلامة المقصد لا يعطي الوسيلة المحرمة شرعية وجوازا ، إلا إذا دل
الدليل على ذلك ، فلا يجوز للإنسان أن يحتج بشرعية الوسيلة المحرمة بمجرد
سلامة مقصدها ، وذلك كرجل ينظر للنساء الأجانب ويقول : أنا أنظر لهن حتى
أتفكر في خلق الله كما أمرني ربي بذلك ، فنقول : نعم غايتك سليمة فإن
التفكر في مخلوقات الله لتدلك على الله تعالى من المقاصد السليمة المشروعة
لكن أنت اتخذت لذلك وسيلة محرمة ، ومجرد سلامة مقصدك لا يعطي هذه الوسيلة
حكما جديدا بإباحتها ؛ لأن الغاية لا تبرر الوسيلة ، فإذا لابد من النظر
حينئذ في سلامة المقاصد وشرعية الوسائل ، لكن إذا دل الدليل الشرعي الصحيح
على إباحة الحرام من أجل سلامة الغاية فهذا يكون مخصوصا بمفرده , فقط من
حكم هذه القاعدة كالكذب لإصلاح ذات البين والكذب لإنقاذ النفس المعصومة من
الهلكة ، وكذب الرجل على أهله والكذب في الحرب ، كما في الأدلة فهنا جاز
الكذب مع أنه حرام لتحقيق هذه المقاصد ، فالمقاصد هنا بررت الوسائل وهذا
على خلاف الأصل ، ولكن بعض أهل العلم حمل لفظ الكذب هنا على التعريض لا
حقيقة الكذب ، والتعريض يجوز مع الحاجة إليه ، فعلى هذا فهذه الفروع لا
إشكال فيها ، والمقصود أن هذه القواعد تدخل تحت قاعدة الوسائل لها أحكام
المقاصد ، والله تعالى أعلم (تلقيح الافهام العلية بشرح القواعد الفقهية)

فالقاعدة التي تقول الغاية تبرر الوسيلة غير صحيحة بإطلاق، بل لابد لصحتها من قيدين:
القيد الأول: أن تكون الغاية مشروعةلأن الوسائل لها أحكام المقاصد.
القيد الثاني: أن يكون ضرر الوسيلةالمحرمة التي توصل إلى تلك الغاية المشروعة أقل من مصلحة الغاية المتحققة بها لاأكثر ولا مساويا، فإذا تحقق هذان القيدان في هذه القاعدة صارت مساوية لقاعدة: إذاتعارضت مفسدتان روعي أعظمهما ضررا بارتكاب أخفهما.
أما إذا كانت الغاية والوسيلة متساويتين فيالمفسدة؛ فهنا تأتي قاعدة أخرى وهي: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح. أو قاعدة: الضرر لا يزال بمثله أو بأعظم منه، مثال ذلك حرمة الإقدام على قتل شخص لحفظ النفس؛لأنه ليست نفسه بأولى من نفس أخيه المسلم ، ولذلك قيل: ليس الفقه معرفة الحلال من الحرام فقط، ولكن الفقههو معرفة خير الخيرين فيرتكب أعلاهما وشر الشرين فيرتكب أخفهما.
اذا ثبت هذا فقاعدة الأمور بمقاصدها ليست
على اطلاقها فالوسائل التى سكت عنها الشارع هى التى ينظر اليها من خلال
مقاصدها اما ما كانت من الوسائل التى دل الدليل على تحريمها فلا يجوز
استعمالها لإنها غير شرعية , و لا يصح ان نفهم هذه القواعد بمنىء عن غيرها
من القواعد التى نص عليها العلماء كمثل قولهم دفع اعظم المفسدتين بإرتكاب
ادناهما و حصول اعلى المصلحتين بتفويت ادناهماو غيرها من القواعد المرتبطة
بها و المتعلقة بتفاصيلها .

فهذه الشريعة خير
كلها ومصالح كلها وعدل كلها ، فلم تدع خيرا إلا دلت عليه ولا شرا إلا حذرت
منه وقد جاءت بأصلين عظيمين هما : تقرير المصالح وتكميلها ، وتعطيل المفاسد
وتقليلها ، فما ترك النبي - صلى الله عليه وسلم - خيرا إلا دلنا عليه ولا
شرا إلا حذرنا منه ، فلا تجد فعلا أو قولا فيه مصلحة إلا والشريعة قد أمرت
به أمر إيجاب أو استحباب ، ولا فعلا أو قولا فيه مفسدة إلا والشريعة قد نهت
عنه إما نهي تحريم أو كراهة فالواجب إذا هو فعل المصالح كلها ، واجتناب
المفاسد كلها ، بحيث لا يقر الإنسان على ترك مصلحة ولا فعل مفسدة ، لكن هذا
عند عدم تعارض المصالح والمفاسد، لكن لو قدرنا تعارض مصلحتين بحيث يؤدي
فعلنا لأحدهما تفويت الأخرى ، أو تعارض مفسدتين بحيث يؤدي ترك أحدهما إلى
فعل الأخرى ، ففي هذه الحالة تكون ملزمين بترك إحدى المصلحتين وبالوقوع في
إحدى المفسدتين ، فأي المصالح يقدم وأي المفاسد يجتنب هذا هو ما تجيب عليه
هاتان القاعدتان ، فالأولى : في تعارض المفاسد . والثانية : في تعارض
المصالح .
فأما الأولى : فتقضي قضاء جازما بأنه عند تعارض المفاسد فإنه ينظر فيهما هل
هما متساويتان في المفسدة ؟ أو أن إحداهما أشد مفسدة من الأخرى؟ فإن كانت
هذه المفاسد متساوية فإن الإنسان يخير بترك أحدهما ، إذ لا مرجح لإحداهما
على الأخرى ، أما إذا كانت إحداهما أشد مفسدة من الأخرى فإن الواجب هو
اجتناب المفسدة الأشد بارتكاب المفسدة الأخف ، وكذلك إذا تعارضت مصلحتان
فإن الواجب حينئذ هو النظر بينهما هل هما متساويتان في المصلحة أو أن
إحداهما أعظم مصلحة من الأخرى ، فإن كانتا متساويتين في المصلحة فإن
الإنسان يخير بفعل إحداهما إذ لا مرجح لإحداهما على الأخرى ، هذا على تقدير
استواء المصالح والمفاسد وإلا فالمراد إنما هو التقسيم وحصر الأصناف فقط
.
أما إذا كانت إحداهما أعظم مصلحة من الأخرى فإن المشروع حينئذ هو فعل ما كانت مصلحته أكبر بتفويت ما كانت مصلحته أقل .
وقد دل على هاتين القاعدتين أدلة كثيرة من النقل والعقل ، فأما من النقل :
فمنها : قوله تعالى : { ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله
عدوا بغير علم } فهنا عندنا مفسدتان ومصلحتان ، فالمفسدة الأولى : هي ترك
سب آلهة المشركين المجرد . والثانية : سب الله تعالى . والمصلحة الأولى :
هي سب آلهة المشركين المجرد . والثانية : تركهم سب الله تعالى ، والمفاسد
والمصالح هنا متعارضة ، فغلب الله تعالى ترك أعلى المفسدتين الذي هو سب
الله تعالى بفعل الصغرى وهو ترك سب آلهة المشركين ، ذلك لأن ترك سب آلهتهم
وإن كان فيه مفسدة لكن أقدمنا عليه ؛ لأن في فعله اقتحام مفسدة أكبر وهو سب
الله تعالى ، فتعارضت المفسدتان فراعينا الكبرى بفعل الصغرى ؛ لأن الشريعة
جاءت بتقليل المفاسد وغلب الشارع كذلك فعل أكبر المصلحتين على فعل أدناهما
فقال : إن سبكم لآلهتهم مصلحة ، وتركهم لسب إلهكم أيضا مصلحة ، ولكن
المصلحة الثانية أعظم بكثير من المصلحة الأولى، فاتركوا المصلحة الصغرى
التي هي سبكم لآلهتهم ليتحقق لكم المصلحة الكبرى وهو تركهم لسب إلهكم ؛
لأنه إذا تعارضت مصلحتان روعي أكبرهما بتفويت أدناهما ، وهذا من أقوى
الأدلة على هذا الأصل .

ومنها
: قوله - صلى الله عليه وسلم - لعائشة - رضي الله عنها - : ( لولا أن قومك
حديثو عهد بكفر لهدمت الكعبة ولبنيتها على قواعد إبراهيم وجعلت لها بابين
باب يدخل الناس منه وباب يخرجون منه ) ففي هذا الحديث مفسدتان ومصلحتان
متعارضتان : فالمفسدة الأولى : ترك البيت على وضعه الراهن . والثانية :
افتتان الناس بهدم البيت ،فارتكبت أدناهما وهي تركه على وضعه الراهن . وأما
المصلحتان : فالأولى : بناء البيت على قواعد إبراهيم . والثانية : مصلحة
عدم افتتان الناس عن الإسلام وتأليفهم عليه إلى أن يقر الإيمان في قلوبهم ،
ولاشك أن المصلحة الثانية هي الكبرى ، فلما تعارضتا روعي أكبرهما بتفويت
أدناهما ، فترك البيت كما هو مراعاة لمصلحة تأليف الناس على الإسلام .

ومن
الأدلة أيضا : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يعلم المنافقين
بأعيانهم وأخبر بهم حذيفة بن اليمان - رضي الله عنه - ومع ذلك لم يتعرض لهم
بقتل ، وذلك كله خشية أن يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه فيكون هذا
الكلام منفرا للناس عن الدين ، فهنا مفسدتان ومصلحتان : فالمفسدة الأولى :
افتتان الناس عن الإسلام ونفورهم منه . والثانية : الإبقاء على المنافقين
وترك قتلهم مع أنهم يستحقون القتل لكفرهم في الباطن ، لكن المفسدة الأولى
أشد وقعا فروعيت بارتكاب المفسدة الصغرى ، دفعا لكبرى المفسدتين بارتكاب
أدناهما . وأما المصلحتان : فالأولى : تأليف الناس على الإسلام وهي المصلحة
الكبرى . والثانية : إراحة الإسلام والمسلمين من المنافقين ودفع شرهم
وأذاهم بقتلهم وهي الصغرى فروعيت المصلحة الكبرى بتفويت المصلحة الصغرى.

وأما
الدليل النظري فلأننا قررنا سابقا أن الشريعة جاءت بتقرير المصالح
وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها ، فإذا تعارض مفسدتان إحداهما أكبر من
الأخرى فلنا معها حالتان : الأولى : أن نحاول القضاء عليهما جميعا وهذا هو
الواجب عند القدرة عليه ؛ لأنه تعطيل للمفاسد ، وإذا لم نستطع تعطيلها
بالكلية فإننا نحاول تقليلها ولا يكون ذلك إلا بارتكاب المفسدة الصغرى ،
واجتناب المفسدة الكبرى ، وهذا من تقليل المفاسد

. وأما المصالح المتعارضة
فالمشروع أيضا فعلها كلها عند الإمكان ، وإذا لم نستطع الجمع بينها فالذي
ينبغي هو فعل ما كانت مصلحته أكمل ؛ لأن ذلك من باب تكميل المصالح . فدار
الأمر في هذين الأصلين بين شيئين : الأول : تقليل المفاسد ، والثاني :
تكميل المصالح مع ملاحظة ان تقرير المصالح و المفاسد مرده الى الشارع و ليس
الى الأهواء و الأراء المجردة , فالشارع الحكيم هو الذى قرر المصالح
المعتبرة من المصالح الملغاة و كذا المفاسد المعتبرة من تلك التى لا يلتفت
اليها فقطع يد السارق مفسدة له و لكنها مصلحة فى الجملة فلم يلتفت الى تلك
المفسدة و الخمر مصلحة لبائعها و لكن هذه المصلحة ملغاة من قبل الشارع و لا
اعتبار لها و هكذا فلم يترك الشارع الباب مفتوحا لتقدير المصالح و المفاسد
وفقا لوجهات النظر المتباينة و انما الأحكام الشرعية وضعها الشارع
لتحقيق المصالح والمقاصد الكلية للشريعة ، ولا مجال للأهواء و الأراء فيها و
انما وضع الشارع الحكيم الطرق التى تؤدى الى هذه الغايات لتحقيق تلك
المقاصد لذا و جب ان تكون الغايات مشروعة و الوسائل التى تؤدى اليها مشروعة
ايضا .

اما الشبهات التى اوردها المعترضون على ما زعموه فبعيده , فأما الآية فقال ابن العربى فى احكام القران ما ملخصه :

قَوْلُهُ:
{كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} فِيهِ جَوَازُ التَّوَصُّلِ إلَى
الْأَغْرَاضِ بِالْحِيَلِ؛ إذَا لَمْ تُخَالِفْ شَرِيعَةً وَلَا هَدَمَتْ
أَصْلًا، خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَةَ فِي تَجْوِيزِهِ الْحِيَلَ، وَإِنْ
خَالَفَتْ الْأُصُولَ، وَخَرَمَتْ التَّحْلِيلَ؛ سَمِعْت أَبَا بَكْرٍ
مُحَمَّدِ بْنِ الْوَلِيدِ الْفِهْرِيِّ وَغَيْرَهُ يَقُولُ: كَانَ
شَيْخُنَا قَاضِي الْقُضَاةِ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ
الدَّامَغَانِيُّ صَاحِبَ عَشْرَاتِ آلَافٍ مِنْ الْمَالِ، فَإِذَا جَاءَ
رَأْسُ الْحَوْلِ دَعَا بَنِيهِ فَقَالَ لَهُمْ: قَدْ كَبِرَتْ سِنِّي،
وَضَعُفَتْ قُوَّتِي، وَهَذَا مَالٌ لَا أَحْتَاجُهُ، فَهُوَ لَكُمْ. ثُمَّ
يُخْرِجُهُ، وَيَحْتَمِلُهُ الرِّجَالُ عَلَى أَعْنَاقِهِمْ إلَى دُورِ
بَنِيهِ، فَإِذَا جَاءَ رَأْسُ الْحَوْلِ، وَدَعَا بَنِيهِ لِأَمْرٍ
قَالُوا: يَا أَبَانَا؛ إنَّمَا أَمَلُنَا حَيَاتُك، وَأَمَّا الْمَالُ
فَأَيُّ رَغْبَةٍ لَنَا فِيهِ مَا دُمْت حَيًّا، أَنْتَ وَمَالُك لَنَا،
فَخُذْهُ إلَيْك. وَيَسِيرُ الرِّجَالُ بِهِ حَتَّى يَضَعُوهُ بَيْنَ
يَدَيْهِ، فَيَرُدُّهُ إلَى مَوْضِعِهِ يُرِيدُ بِتَبْدِيلِ الْمِلْكِ
إسْقَاطَ الزَّكَاةِ عَلَى رَأْيِ أَبِي حَنِيفَةَ فِي التَّفْرِيقِ بَيْنَ
الْمُجْتَمِعِ، وَالْجَمْعِ بَيْنَ الْمُفْتَرِقِ، وَهَذَا خَطْبٌ عَظِيمٌ
بَيَّنَّاهُ فِي شَرْحِ الْحَدِيثِ، وَقَدْ صَنَّفَ الْبُخَارِيُّ
عَلَيْهِ فِي جَامِعِهِ كِتَابًا مَقْصُودًا.

قال ابن القيم – رحمه الله - : " المحرم : أن يقصد بالعقود الشرعية غير ما شرعهاالله تعالى ورسوله له ، فيصير مخادعاً لله تعالى ورسوله – صلى الله عليه وسلمكائداً لدينه ، ماكراً بشرعه ، فإن مقصوده حصول الشيء الذي حرمه الله تعالى ورسولهبتلك الحيلة ، وإسقاط الذي أوجبه بتلك الحيلة.

فلو كانت الغاية تبرر الوسيلة لاستخدمها النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى معالمشركين ، فيكون عدم استخدامها مع المسلمين من باب أولى ، والدليل على ذلك أنالنبي – صلى الله عليه وسلم – أوفى بالعهد الذي أخذته قريش من حذيفة بن اليمانوأبيه –رضي الله عنهما – كما أخرجه مسلم في صحيحة من حديث حذيفة قال : " مامنعني أن أشهد بدراً إلا أني خرجت أنا وأبي – حسيل – فأخذنا كفار قريش ، قالوا : إنكم تريدون محمداً ، فقلنا : ما نريده ، ما نريد إلا المدينة ، فأخذوا منا عهدالله وميثاقه لننصرفن إلى المدينة ولا نقاتل معه ، فأتينا رسول الله –صلى الله عليهوسلم – فأخبرناه الخبر ، فقال : انصرفا نفي بعهدهم ونستعين الله عليهم " فتأمل معيشدة اهتمامه – صلوات ربي وسلامه عليه – بالمبادئ واحترامه للعهد ، فما أصعبه في زمنعزّ فيه الوفاء حتى مع الذين حملوا راية الدعوة في سبيل الله ، فأصبحت المصالحالدنيوية
هي الميزان لجميع تعاملاتنا الا من رحم الله و قليل ما هم ، و فى النهاية
فالمكيافلية و الوصولية و التعاون مع ابليس من اجل تحقيق المصالح الموهومة
امور مرفوضة فى دين الإسلام الذى لا يعرف الإزدواجية و التلون و انما يعلم
اتباعه الثبات
والتعبد
لله بالغايات و الوسائل و اما النتائج فمردها الى الله يوفق من يشاء و
اليه ترجع الأمور و لا حول و لاقوة الا بالله العلى العظيم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الغاية تبرر الوسيلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ضياء الرحمن :: ¯−ـ‗۞۩ مـنـتــديـآت آلسـآحـه آلعـآمـه ۩۞‗ـ−¯ :: مـنـتــدي الدعــوه الي الله-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
القيم التجويد الشافعى الساكنة لماذا رمضان دعاء الذين النون الله؟ احكام سورة المعلم المصحف القران الناس اجمل القرآن الامام السلف الله تكلموا اقوال الشيخ أحكام المراة


cash 4 cars flat fee mls

.: عدد زوار المنتدى :.


MusicPlaylist
Music Playlist at MixPod.com
المواضيع الأخيرة
» الأيام العشر من ذي الحجَّة 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:49

» الأيام العشر من ذي الحجَّة 1
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:44

» أحكام عشر ذي الحجَّة 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:28

» أحكام عشر ذي الحجَّة 1
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:21

» فضل الحج وعشر ذي الحجة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:10

» فضل الحج وعشر ذي الحجة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:04

» كِتَابْ مِنْ فَيضِ القُرْءَانِ الكََرِيمِ
من طرف عصام الكردي 2015-06-22, 14:38

» تعلن جمعية الأصالة عن حاجتها إلى محفظــات للقرآن الكـريم
من طرف جمعية الاصالة 2015-05-05, 22:38

» معرض الأسر المنتجة فبراير 2015
من طرف جمعية الاصالة 2015-02-18, 07:51

» السيرة الإجمالية قبل النبوة
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:27

» بناء الكعبة وقضية التحكيم
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:24

» زواجه بخديجة
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:21

» حياة الكدح
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:17

» حلف الفضول
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:14

» حرب الفِجَار
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:12

» بَحِيرَى الراهب
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:10

» يستسقى الغمام بوجهه
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:08

» إلى عمه الشفيق
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:05

» إلى جده العطوف
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:02

» إلى أمه الحنون
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:00

» الأخلاق"""""""""""""""""""""""
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:56

» الحالة الاقتصادية
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:51

» صور من المجتمع العربي الجاهلي
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:48

» الحالة الدينية................
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:45

» شق الصدر
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:32

» شق الصدر
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:27

» في بني سعد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:23

» في بني سعد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:23

» المولد وأربعون عامًا قبل النبوة المولـــد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:19

» الأسرة النبوية
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:13

» نسب النبي صلى الله عليه وسلم
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:09

» معرض الأسر المنتجة الأول 2015
من طرف جمعية الاصالة 2015-01-26, 10:17

» اسم الله الرزاق
من طرف نجمه بالسما 2014-10-22, 22:54

» الآية السادسة والعشرون قوله تعالى { إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم } .
من طرف نجمه بالسما 2014-10-22, 00:11

» "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّاِ" مريم 96
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:54

» تفسير ::: الزلزلة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:46

» ضوء الفجر نعمة من الله 2
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:43

» ضوء الفجر نعمة من الله 1
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:39

» تاسعًا : الفوز بغنيمة قيمة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:53

» سابعًا : الحصول على شهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخيرية المطلقة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:51

» سادسًا : ازدياد العلم لدى من ينشره في الخلق
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:49

» خامسًا : الظفر بالعون والمدد من الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:46

» رابعًا : الخروج من تبعة الكتمان
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:40

» ثالثًا : التأسي بأنبياء الله ورسوله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:37

» ثانيًا : الفوز بصلاة الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:33

» ثانيًا : الفوز بصلاة الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:29

» الأجر العظيم في نشر العلم
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:27

» حــوار شيـــــق بيـن فــــــخ وعـصـفــــــورا..!!
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:15

» تستحى وهى فى الكفن .. فما بال الأحياء لا يستحون
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 21:19

» المـــوت ايا عبد كم يراك الله عاصيا حريصا على الدنيا وللموت ناسيا
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 21:11

» من أتقن سياسة "التغافل" أراح نفسه و أراح الناس من حوله
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:55

» حين تؤمن بأن الله قادر على تغييرك من حال إلى حال، ستجد الطمأنينة ملأت قلبك هي وراحة البال
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:08

» الدكتوره دعاء الراوي: قبل أن تيقظوا أطفالكم
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:01

» ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:46

» الفتور أمر طبيعي في حياة المسلم..
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:45

» يشرع لمن أراد أن يضحي إذا دخل في العشر الأول من ذي الحجة
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:41

» ✿ فضل العشر والعمل الصالح فيها ✿
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:37

» ما جاء فى صلاة التهجد
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» اسئلة واجوبة في السيرة النبوية 6
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» مِنْ بَيّنْ كُلِ الأدْياَن لِماذا الإسْلامْ
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» المنار المنيف في الصحيح والضعيف
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:30

» المقيت .........................
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:30

» اسئلة فقهية للمراءة المسلمة
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:29

» ............ طواف الوداع
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» أذكـــــــار المســـاء
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» فضائل سورة القدر
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» ماذا تفعل من لم تستطع تحري ليلة القدر لعذر شرعي.. وهل يفوتها الأجر فإذا كانت الإجابة بنعم هل يحل لها استخدام حبوب تأخير الدورة؟
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:20

» Quran Translations
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:20

» صفات الحجاب الشرعي
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» ماذا قالو هؤلاء
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» النجاح لا يقبل خيار الهزيمة والفشل".
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» جمـــع وتـوزيع 10.000 مصحــف
من طرف نبض الدموع 2013-08-04, 20:10

» دليل الخير يفتح لك أبواب الخير فكن في قافلة خير الناس
من طرف نبض الدموع 2013-08-04, 20:08

» 13 قصة موسى الكليم
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:29

» هلاك فرعون وجنوده
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:29

» 2 هلاك فرعون وجنوده
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:28

» فصل فيما كان من أمر بني إسرائيل بعد هلاك فرعون
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:28

» كتاب حصن المسلم كاملاً
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:27

» سهم الخير يأخذ بيدك لعمل الخير
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:14

» في رمضان شارك ولو بكيلو وكن سببا في إسعاد الفقراء
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:14

» مشـــروع إفطـــار صائـــم ضاعـــف صيامــك ب15 جنيه فقط
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:13

» ختمة المراجعة للحفاظ مجاناً
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 08:41

» رمضان على الأبواب فمن يشارك في سهم الخير
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 05:19

» مشروع تطوع معنا فى رمضان
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-26, 10:41

» لاااااااااا يــــامنتقبه ...!!
من طرف نبض الدموع 2013-06-14, 10:15

» أهلا يم
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:50

» اهلا العابره
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:49

» اهلا نهى احمد
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:47

» قشر الموز و تبييض الاسنان
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:45

» ذكاء اكثر وجهد اقل
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:44

» ما معنى كلمة Nescafé؟؟؟ ومعلومات اخرى هتعجبكم بإذن الله
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:44

» 13 عادة يوميّة تسبّب لك حبّ الشباب
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:43

» بدء النشاط الصيفى المتميز
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:41

» دورة المدرس المعتمد TOT
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:40

» مشروع خطوة
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:39

» 12 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:34

» 11 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:29

» 10 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:25

» 20 كلمه تساعدك على ان تكون شخصيه محبوبه عند الجميع اعرف هذه الكلمات
من طرف نبض الدموع 2013-05-02, 21:50