الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياعمرنا
.-.


الاوسمة :
الهواية :
المزاج :
المهنة :
علم البلد :
انثى عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 02/09/2011
العمل/الترفيه : إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ ...وإني ذو خطايا فاعف عني
لاتحزن : ما شئت كـان وإن لـم أشـأوما شئت إن لم تشأ لم يكـن!

مُساهمةموضوع: بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   2011-10-29, 20:52

قرات اليوم فى المصرى اليوم هذا المقال
فتوى سلفية: التصويت للقبطى والعلمانى والليبرالى و«الفلول» حرام شرعاً
فتى الشيخ محمود عامر، القيادى السلفى، ورئيس جمعية «أنصار السنة المحمدية» بدمنهور، بتحريم التصويت فى الانتخابات للمرشح المسلم الذى لا يصلى، والقبطى والعلمانى والليبرالى الذى لم يتضمن برنامجهم تطبيق الشريعة الإسلامية، وفلول الوطنى، واستثنى من وصفهم بالشرفاء من رجال الحزب المنحل، وقال: «التصويت لهؤلاء حرام شرعاً، ومن يفعل ذلك فقد ارتكب إثما كبيرا وتجب عليه الكفارة»، وطالب الناخبين بالتصويت لمرشحى القائمة الإسلامية، أو أى مرشح دائم التردد على المساجد ومشهود له بحسن الخلق، لـ«إعداد برلمان إسلامى».

وقال فى تصريح لـ«المصرى اليوم»: «فى كل الأحوال حرام شرعاً التصويت للقبطى أو الليبرالى على المقاعد الفردية، أما إذا ترشح فى قائمة بها مسلمون وأعلن أنه يؤيد تطبيق الشريعة ويضعها فى برنامجه فلا ذنب يقع على من صوت له»، وأضاف أن التصويت للعلمانيين حرام شرعاً سواء مع الشريعة الإسلامية أو ضدها، لأن العلمانية حرام.

وفى الفيوم، أكد عادل نصر، رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية فى شمال الصعيد، أن «الجماعة» رفضت التحالف الديمقراطى لأسباب شرعية وسياسية، وأخذت على عاتقها ألا تنصر من لا يتبنى الشرع، ولن نسمح لمن لا يتبنى المشروع الإسلامى أو يسعى لفصل الدين عن الدولة بأخذ أصواتنا. وأضاف - خلال المؤتمر الجماهيرى الذى عقد فى قرية الروضة التابعة لمركز طامية فى محافظة الفيوم، لتأييد مرشحى حزب النور، أمس الأول - أن «الجماعة» لا تعارض السياحة، لكن بضوابط، بحيث يلتزم السائح بما يقر به ديننا.

من جهة أخرى، قال الشيخ أحمد فريد، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية فى الإسكندرية، إن ديننا لا يعرف المسلم العلمانى أو المسلم الليبرالى، «فهذه المبادئ تخالف دين الله، ولا يجوز أن نقول هذا مسلم علمانى أو مسلم ليبرالى، فلا تخدع نفسك، أما أن تكون مسلماً، أو تكون علمانياً، أو ليبرالياً.. فالإسلام لا يعرف الليبرالية أو الحرية المطلقة بما فيها من حريات اقتصادية وسياسية واجتماعية وجنسية».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al-dia
-
-


الاوسمة :
الهواية :
المزاج :
المهنة :
علم البلد :
ذكر عدد المساهمات : 681
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
الموقع : الاسكندريه
العمل/الترفيه : الصيد
لاتحزن : طالب علم

مُساهمةموضوع: رد: بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   2011-10-30, 12:49

ترشيح القبطي كا والي علي المسلمين لا يجوز ولا يصح اصلا
تاريخ الفتوى : تاريخ الاضافة: 2011-05-22 07:24:22
التصنيف :
الســــــــؤال
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد

فضيلة العالم المحترم ثار فى الأونة الأخيرة الكثير من الجدل حول تولى
قبطى منصبا فى الدولة ( مصر ) وخاصة بعد رفض الإخوان تولى قبطى أو امرأة
لمنصب رئيس الجمهورية فى حين أنهم يرشحونهما لعضوية مجلس الشعب وأخيرا كان
اختيار الدكتور رفيق حبيب نائبا لرئيس جزبهم الحرية والعدالة

أرجو الإفادة بالأدلة على جواز أو عدم جواز تولى القبطى والمرأة للمناصب عامة والرئاسة خاصة فى الإسلام أفيدونا أفادكم الله

ابنكم البار

أيمن موسى
الفتــــــــوى


حتى كتابة هذه السطور،
لم نقرأ لأحد من الفقهاء والباحثين في المذهب السني أنه أجاز لغير المسلم
أن يتقلد منصب رئاسة الدولة الإسلامية، وتحديدا على مستوى البحوث الفقهية
والفكرية، وأستثني من ذلك تصريحات هنا وهناك لبعض الباحثين، وربما تعدى
الأمر ليصل إلى رأي أو فتوى عاجلة، وحتى هؤلاء إذا رجعنا إلى البحوث التي
ناقشوا فيها هذه المسألة وجدناهم مع عامة العلماء، يقولون بقصر هذا المنصب
على المسلم دون غيره من بقية الأديان.


والسؤال: لماذا اتخذ الفقهاء والباحثون هذا المنحى الفقهي في
المسألة؟ هل بسبب دليل جزئي من القرآن والسنة؟ أم إعمالا لمقاصد الإسلام
العامة؟ أم تحيزا للمسلمين وتعصبا لهم، أم لغير ذلك من الأسباب؟


الباحث عن جواب هذا السؤال يدرك مع وجود بعض الأدلة الجزئية
القرآنية، مثل قوله تعالى: "وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى
الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا [النساء/141]" يدرك أن السبب وراء هذا الموقف
الفقهي الموحد سبب بديهي وطبيعي جدا، يحتم على الباحث اتخاذه حتى لو لم يجد
أي دليل جزئي يمنع غير المسلم من تبؤ هذا المنصب.


وهذا السبب البديهي، مرده إلى تحديد واجبات رئيس الدولة
الإسلامية، هل هي مجرد واجبات مدنية بحتة أم واجبات مدنية ودينية معا؟، فهل
هذا المنصب منصب مدني فقط أم هو منصب مدني وديني معا؟.


وبطبيعة الحال، لو كان هذا المنصب في نظر هؤلاء الباحثين مجرد
منصب مدني لما قصروه على المسلمين وحدهم، ولأخضعوه لمعايير الكفاءة ، كشأن
أي منصب مدني.


وفي اعتبار معايير الكفاءة المحدد الرئيس في تعيين المناصب، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية:


يجب على ولي الأمر أن يولي على كل عمل من أعمال المسلمين أصلح من
يجده لذلك العمل قال النبي صلى الله عليه وسلم {من ولي من أمر المسلمين
شيئا فولى رجلا وهو يجد من هو أصلح للمسلمين منه فقد خان الله ورسوله} .
وفي رواية: {من ولى رجلا على عصابة وهو يجد في تلك العصابة من هو أرضى لله
منه فقد خان الله ورسوله وخان المؤمنين} رواه الحاكم في صحيحه. وروى بعضهم
أنه من قول عمر: لابن عمر روي ذلك عنه. وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه "
من ولي من أمر المسلمين شيئا فولى رجلا لمودة أو قرابة بينهما فقد خان الله
ورسوله والمسلمين ". وهذا واجب عليه. فيجب عليه البحث عن المستحقين
للولايات من نوابه على الأمصار؛ من الأمراء الذين هم نواب ذي السلطان
والقضاة ونحوهم ومن أمراء الأجناد ومقدمي العساكر الصغار والكبار وولاة
الأموال: من الوزراء والكتاب والشادين والسعاة على الخراج والصدقات وغير
ذلك من الأموال التي للمسلمين. وعلى كل واحد من هؤلاء أن يستنيب ويستعمل
أصلح من يجده".[1]


حراسة الدين وسياسة الدنيا


إن واجبات هذا المنصب الخطير في التصور الإسلامي ، صاغها علماء
السياسة الشرعية في جملة واحدة ، معبرة أشد التعبير وواضحة تمام الوضوح،
وهو قولهم : "حراسة الدين وسياسةالدنيا"


فهل يمكن أن نكلف نصرانيا بحراسةدين الإسلام
وهو يراه دينا باطلا بمقتضى ديانته التي يدين بها؟ هل يمكن أن يضع خطة
الدولة وبرامجها بحيث تشتمل على عناصر تعزيز العقيدة الإسلامية في نفوس
المسلمين؟ هل يمكن أن يجعل من نفسه مصدرا للتأسي للمسلمين في الالتزام
بدينهم؟ هل يمكن أن يهتم بتعريف غير المسلمين بالإسلام ويدعوهم إليه؟ أليس
هذا من التكليف بالمستحيل عقلا ؟ ألسنا إن فعلنا ذلك نكون قد كلفناه من
أمره شططا وأرهقناه عسرا!!


أليس وجودغير المسلم في موقع الرئاسة العامة يمثل تهديدا مباشرا لنظام الدولة العام، وكيفيمكن لرجل يؤمن بالرأسمالية حتى النخاع أن يحكم دولة اشتراكية، ويطلب منه أن يصوغسياسة دولته وفق النظام الاشتراكي!!


ألن يكون هذا تناقضابين ما يؤمن به وبين ما يطلب منه؟ إن إيمانه بالرأسمالية يقتضي أن يعمل طاقتهلتقويض الاشتراكية فكيف يحرسها ويرعاها ويزجر من يناهضها!!





يقول الأستاذ راشد الغنوشي في كتابه الحريات العامة:


"كيفلا يشترط إسلام رئيس مهمته الأساسية إقامة الدين وتوجيه سياسة الدولة في حدودالإسلام وتربية الأمة على الإسلام والتقدم أمامها في محاريب الصلاة ووعظها علىالمنابر... والقيام فيها مقام التأسي الإسلامي؟".


ويقول الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :


"ولأهل الذمة الحق في تولى وظائف الدولة كالمسلمين، إلا ما غلب
عليه الصبغة الدينية كالإمامة ورئاسة الدولة والقيادة في الجيش، والقضاء
بين المسلمين، والولاية على الصدقات، ونحو ذلك.


فالإمامة أو الخلافة رياسة عامة في الدين والدنيا، خلافة عن
النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا يجوز أن يخلف النبي في ذلك إلا مسلم، ولا
يعقل أن ينفذ أحكام الإسلام ويرعاها إلا مسلم.


وقيادة الجيش ليست عملا مدنيًا صرفًا، بل هي عمل من أعمال العبادة في الإسلام؛ إذ الجهاد في قمة العبادات الإسلامية.


والقضاء إنما هو حكم بالشريعة الإسلامية، ولا يُطلب من غير المسلم أن يَحكم بما لا يؤمن به.ومثل ذلك الولاية على الصدقات، ونحوها من الوظائف الدينية.


وما عدا ذلك من وظائف الدولة فيجوز إسناده إلى أهل الذمة، إذا
تحققت فيهم الشروط التي لا بد منها، من الكفاية والأمانة والإخلاص للدولة"،
انتهى من كتابه (غير المسلمين في المجتمع المسلم).





ويتابع القرضاوي في موضع آخر ، في كتابه ( الدين والسياسة)


الواقع أن الدولة في الإسلام: دولة عقائدية، دولة فكرة ورسالة،
وهي موصولة بالدِّين، غير منفصلة عنه، ومن أول مسئولياتها: التمكين لدين
الله، والذود عنه، ورئاسة الدولة في الإسلام لها اختصاصات ذات علاقة بالشأن
الدِّيني، وبعضها لا يجوز أن يقوم به إلا مسلم، مثل إمامة الناس في
الصلاة، فالإمام أو الحاكم المسلم هو إمام الناس في الصلاة، وقائدهم في
المواجهة، وقاضيهم في الخصومات، والنائب عن رسول الله في حراسة الدِّين
وسياسة الدنيا به، كما قال العلماء.


فهو المسئول الأول عن حمل الإسلام: عقيدة وشريعة، عبادة
ومعاملة، دعوة ودولة، قرآنا وسلطانًا، دينًا ودنيا، كما قال الله تعالى:
"الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ
وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ
الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (الحج : 41)، فجعل أول أعمال
الممكنين في الأرض: إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وهذا شأن المسلمين.


ويقول الشيخ راشد تحتعنوان (مواصفات رئيس الدولة):


فماذا اشترطوا فيالإمام:


الإسلام: وهو شرطبديهي في دولة عقدية: الإسلام عقيدتها، وإنما قامت لإنقاذ شرائعه وخدمة أمته ونشررسالته... وليس افتراض شرط عقائدي شرطا خاصا برئيس الدولة الإسلامية، بل هو شرط فيكل رئيس دولة -سواء نطقت الدساتير بذلك أو جرى العرف.. ولا حديث لنا عما يمارسهالكيان الصهيوني أو النظام الهندي من بطش ضد المسلمين رغم ما ينسب إلى هذينالنظامين من ديمقراطية!!.


وإنما دولالديمقراطيات الغربية نفسها،التمييز العنصري فيها ضد الأجانب ممارسة معتادة.


وعلى الصعيد الدستوريوالقانوني فإن هذه الدولة
لا تعترف لأحد بحق المشاركة السياسية، كتكوين الأحزاب فضلا عن الترشح
للمناصب العليا دون أن يكون معترفا بعقيدة الدولة القائمة.


.... بل إن العرف الأمريكي يذهب في قمة الديمقراطيات الغربية إلى أن يكونالرئيس من ذات مواصفات محددة تعرف باسم (w.a.s.p)، وهياختصار لمواصفات أبيض والكلوسكسوني وبروتستانتي.





ثم إن المساواة لاتعني بحال التفريط في النظام
العام للدولة، ولا شك أن مفهوم النظام العام يختلف من دولة إلى أخرى حسب
مكونات تلك الدولة... المهم أن المحافظة على المكونات الأساسيةلكل دولة، مما يدخل في مفهوم نظامها العامٍ، تمثل إطارا للحريات العامة... لا يمكنإهماله.


ولا شك أن الإسلام فيدولة إسلامية يمثل مكونا أساسيا للنظام العام فيها، فما ينبغي السماح بأي ممارسةفردية أو جماعية تمثل تهديدا حقيقيا له وليس مفترضا.


وإن وجود غير مسلم فيموقع الرئاسة العامة يمثل تهديدا مباشرا لهوية الدولة أي لنظامها العام، ولوأمكننا أن نتصور في نظام جمهوري رئيسا لا يؤمن بالمبدأ الجمهوري بل بالنظامالملكي، أو تصورنا في نظام اشتراكي رئيسا كافرا بالاشتراكية لأدركنا بداهة اشتراطإسلامية رئيس الدولة.





ومن الطبيعي أن لا يجدهذا الشرط قبولا لدى خصوم الإسلام من الملحدين واللائكيين، خاصة ممن لا يملكونثقافة قانونية يدركون بها مقتضيات الاختلاف المذهبي بين الدول ومنها الاختلاف بينطبيعة الإسلام والمسيحية مثلا.





فإن مبدأ المساواة وإن استبعد مبدأ التمييز على أساس العرق واللون والمكانة الاقتصادية فإنه لا يستبعدمبدأ التصنيف والتفاضل على أساس وصف مكتسب كالعلم مثل: "قُلْ هَلْ يَسْتَوِيالَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ" [الزمر/9] "قُلْلَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ" [المائدة/100].


للمساواةاستثناءات


ولا شك أن الوصفالديني في دولة تقوم على الإسلام، غالبية مواطنيها مسلمة، واختارت الإسلام مرجعيةعليا للدولة، ووصفا أساسيا يتعلق بالسيادة والنظام العام للدولة، فإن هذا الوصفيسمح بإيراد استثناءات على قاعدة المساواة يفرق فيها بين المسلم وغير المسلماستيفاء لشروط معينة في وظائف معينة تقتضيها طبيعة الدولة ونظامها العام، واشتراطالإسلام هنا هو من قبيل المواصفات والمؤهلات لبعض الوظائف في الدولة الإسلامية،وينبغي أن لا يحمل ذلك باعتباره انحيازا يقوم على التفرقة الطائفية. ذلك أن هناكفرقا بين التصنيف والتمييز.





التصنيف لا يتعارض مع المساواة ولكن التمييز يتعارض مع العدل..
كيف لا يشترط إسلام رئيس مهمته الأساسية إقامة الدين وتوجيه سياسة الدولة
في حدود الإسلام وتربية الأمة على الإسلاموالتقدم أمامها في محاريب الصلاة ووعظها على المنابر... والقيام فيها مقام التأسيالإسلامي؟


ولقد حسم القرآن هذاالأمر فاشترط أن يكون ولي الأمر مسلما "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ" [النساء/59] فذلك شرط الطاعة..





وإن من قبيل العبثوالتكليف بما لا يطاق أن يطلب من غير المسلم النهوض بأمانة حراسة الدين وسياسةالدنيا -وهي وظيفة رئيس الدولة- ونحن من أجل الوضوح النظري نؤكد على إسلامية رئيسالدولة؛ لأنه على المستوى العملي فإن الحكم الإسلامي الذي ندعو إليه إنما هو فيالبلاد الإسلامية، وهذه غالبيتها مسلمون.[2]





ويقول الأستاذ فهمي هويدي:


قيام الدولة على العقيدة يتبع نتيجة بديهية أخرى ، هي حق الدولة
في أن تستخدم كوادرها على رأس المواقع ذات الصلة – القريبة والبعيدة- بتلك
العقيدة ، فضلا عن حقها في أن تصون خصوصيات المؤمنين بعقيدتها عن طريق
إدارة ومباشرة تلك الخصوصيات من خلال كوادرها المؤهلة للقيام بتلك المهام.





وإن انتقال الرئاسةالأمريكية من حزب إلى حزب يقضي حسب العرف الأمريكي بأن يقدم حوالي ألفين منالموظفين الكبار في الإدارة السابقة استقالتهم إلى الرئيس الجديد حتى يتسنى لهإعادة بناء إدارته الجديدة بأكبر قدر من التواؤم والانسجام؛ لأن الحزب الجديديتبنى سياسة معينة، ومن حقه أن يعيد بناء الإدارة بالشكل الذي يخدم تلك السياسة.[3]





الإجماع على حرمة ولاية غير المسلم


فلا غرو بعد ذلك أن أجمع المسلمون على عدم جواز تولية الكفار
تدبير أمور المسلمين، وأنه لا ولاية لكافر على مسلم، وقد حكى الإجماع كثير
من أهل العلم، منهم:





ابن المنذر، قال:


أجمع كل من يُحفظ عنه من أهل العلم أن الكافر لا ولاية له على مسلم بحال".


والقاضي عياض، قال:


أجمع العلماء على أن الإمامة لا تنعقد لكافر، وعلى أنه لو طرأ عليه الكفر انعزل، قال: وكذا لو ترك إقامة الصلوات، والدعاء إليها.


حرر هذه الإجابة لجنة تحرير الفتوى بالوقع بإشراف الدكتور صلاح سلطان








[1] - مجموع الفتاوى ( 28/247)





[2] - الحريات العامة (150)





[3] - مواطنون لا ذميون (155)







_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-dia.yoo7.com
امة الله التونسية
عضو جديد
عضو جديد


الهواية :
المزاج :
المهنة :
علم البلد :
انثى عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 03/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   2011-10-30, 12:53

[size=21]يا جماعة الخير : نقول السلفية كمنهج هم من يتبعون الدليل .
فَلَمَّا ياتى شيخ ويقول بعدم جواز ولاية المرأة للولاية العآمَّة و شيخ يقول بجواز ولاية المرأة للولاية العآمَّة،
فنحن هنا ننظر للسلف الصالح أى أصحاب النبىّ صلَّى الله عليه وسلَّم كأبى بكر وعمر وعثمان وعلى و ... إلخ
فلم يولوا أمورهم عائشة أمينة الدينِ وفقيهته ! ولا حفصة الصوامة القوامة ولا ... إلى أخرهنّ وهنَّ المكرمات .
بل والنبىّ صلَّى الله عليه وسلَّم ما فعلها ولا أبو بكر ولا عمر ولا عثمان ولا علىّ وذاك ربما لقوله تعالى :" إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ" .
والله ذكر :" الرجال قوامون على النساء بما فضل الله ... " ولم يقل النساء قوامون على الرجال .
وفى حديث البخارى من حديث أبى بكرة قال صلَّى الله عليه وسلَّم :" لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" .
و ما اكثر الأدلة النقلية النصية .
وهذا ليس تقليلا من النساء ولا من وضعهنَّ أبداً، فإن النساء عليهن عمل لا يستطيعه الرجال ألا وهو صناعة الرجال .
تلكم الصناعة التى لما ضاعت ضاعت الأمة كلها و للأسف .
فالرجال عى ما بالخارج أقدر وأقوى .
والنساء على ما بالداخل أنفع وأنجع و أقرب .
و الأدلة كثيرة جداً، وهذا للاطلاع
ومنها القبطي وغيرة كما قال نور السلف
تسلم يامحمد ربنا يبارك فيك
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لجنة الافتاء الشرعيه1
لجنة افتاء ملتقي نور السلف
لجنة افتاء ملتقي نور السلف


علم البلد :
ذكر عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 24/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   2011-10-30, 13:02

[size=21]أكد الداعية الإسلامي الشهير الشيخ محمد حسان أنه لا يمكن السماح بوجود مسيحي أو سيدة مسلمة في منصب الرئاسة في مصر.

وقال حسان في تصريحات لوفد صحفي مصري وسوداني وسويسري أمس الأول إن الولاية
العظمى في دولة إسلامية يجب أن تكون لرجل مسلم، ولا يجوز أن تكون لمسيحي
أو حتى سيدة مسلمة، وأكد أن هذا لا يمثل رأيا شخصيا له بل إنه يمثل ما اتفق
عليه فقهاء الأمة.

وشدد حسان على أن الإسلام لا يمنع بأي حال من الأحوال وجود مسيحيين في
المناصب الكبرى للدولة، مثل الوزارات أو القضاء وغيرها من المناصب السيادية
والحكومية، إلا أنه أشار إلى أن الرئاسة في الدول ذات الغالبية السكانية
المسلمة يجب أن تكون لرجل مسلم.

وأعلن حسان رفضه التام لاستخدام البعض للدين في الاستفتاء على التعديلات
الدستورية، وقال إنه يرفض تماما توجهات من قالوا إن التصويت بنعم واجب شرعي
وأن من صوّت بلا يكون قد خالف تعاليم الإسلام.


المصدر:http://www.akhbarak.net/internal/article.php?id=2675


وأشار حسان إلى حق كل جماعة أن تدعوا أنصارها لتوجهها السياسي، وأعرب عن
دهشته من الهجوم على السلفيين وجماعة الإخوان المسلمين لأنهم دعوا إلى
الموافقة على التعديلات بينما لم ينتقد أحد من دعوا إلى التصويت بلا عبر
وسائل الإعلام والإعلانات مدفوعة الأجر في الصحف.

واعترف حسان أن دخول السلفيين إلى الساحة السياسية مؤخرا سيمثل واقعا جديدا
عليهم لأنهم في السابق تفرغوا للدعوة وتركوا السياسة. وقال إنه من الممكن
أن يكون هناك نوع من الاتصالات والتشاور بين الجماعات الإسلامية المختلفة
من أجل اختيار ممثلين للتيارات الإسلامية في البرلمان
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياعمرنا
.-.


الاوسمة :
الهواية :
المزاج :
المهنة :
علم البلد :
انثى عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 02/09/2011
العمل/الترفيه : إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ ...وإني ذو خطايا فاعف عني
لاتحزن : ما شئت كـان وإن لـم أشـأوما شئت إن لم تشأ لم يكـن!

مُساهمةموضوع: رد: بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   2011-10-30, 21:00

ليس دفاعا عن احد ولكن لعرض جميع الافكار ولنرى الصوره واضحه ولا نرى الا ما نحب ان نراه نعرض هذا المقال فى نفس الموضوع
الخديو إسماعيل طالب بالباشوية لمسيحي.. وثورة 9191 كانت بداية الماراثون السياسي
خطة »الوفد« لترشيح الأقباط تكشف تمسك الحزب بشرط المواطنة
السادات وطّن المرض الطائقي.. ومبارك أشعل الفتنة عن طريق أمن الدولة
»ارفع راسك فوق انت مصري« بهذا الهتاف احتفل المصريون بتخلي مبارك عن السلطة، وإسقاط نظامه القائم علي الظلم والتفريق بين عنصري الأمة.. أمّن المسيحيون الصلاة للمسلمين داخل الميدان بعد أن شكلوا من أجسادهم حوائط لحماية الساجدين من غدر قناصة العادلي، وهجوم البلطجية الوارد في أي لحظة بينما حمي المسلمون الأقباط وهم يقيمون قداسهم في ميدان اتسع لكل المصريين.. أعادت ثورة 52 يناير الوحدة الوطنية التي اعتلت أيام السادات ووصلت إلي أقصي درجات الفتنة في عصر مبارك الذي استخدم أمن الدولة كأداة لزرع الفتنة بين شطري الأمة.. ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية، من حقنا أن نسأل: هل ستقصي الحصانة روح الميدان ونشاهد أغلبية مسلمة ساحقة تحت القبة رغم تأكيد الثورة علي عدم التفريق في المواطنة؟!
بينما تستعد الأحزاب والقوي السياسية لخوض انتخابات مجلسي الشعب والشوري تثار حاليا قضية مشاركة الأقباط في هذه الانتخابات المزمع إجراؤها نهاية العام الحالي.. بدءا من الترشح حتي التصويت مع الأخذ في الاعتبار أن الدستور المصري لايفرق بين مواطن وآخر بسبب الدين أو العقيدة أو اللون أو الجنس.
وللرجوع للوراء قليلا نجد أن مشوار الأقباط في الحياة السياسية طويل.. فنجد الخديو إسماعيل أول حاكم مصري طلب رتبة الباشوية لرجل مسيحي وفي عهده شغل الكثير من المسيحيين مناصب عالية ليست هامشية فمن بين هؤلاء نذكر واصف باشا الذي شغل وظيفة كبير التشريفات إضافة إلي تعيين المسيحيين في الهيئات القضائية وكانت لأول مرة قضاة ومستشارون مسيحيون في محكمة الاستئناف ففي حكم الخديو إسماعيل بدأت حركة الإصلاح التشريعي وكان الأقباط يتمتعون بالمواطنة الكاملة المتساوية مع إخوانهم المسلمين فقد انتخب عضوان من الأعيان المسيحيين عن العمد وذلك من مجموع 57 عضوا كانوا يشكلون مجلس ثوري النواب في الفترة من 6681 - 9681 وفي مجلس عام 1881 انتخب أربعة من المسيحيين من مجموع 08 عضوا وخلال الفترة من 3881 وحتي 0981 عين في مجلس الشوري خمسة من البكوات والباشوات المسيحيين، وعندما أنشئت الجمعية التشريعية حرصت الإدارة الإنجليزية في ذلك الوقت علي تمثيل الأقليات فنص القانون علي تعيين أربعة من المسيحيين.
وتردد أن الإنجليز أرادوا من ذلك تطبيق مخطط لتفكيك المجتمع ووضع نظام جديد للشوري ليحل محل مجلس شوري القوانين والجمعية العمومية.. والتي تم دمجهما تحت اسم الجمعية التشريعية.
61 من المسيحيين
شهد عام 7091 بداية لتكوين وتأسيس الأحزاب السياسية لأول مرة في مصر وشهد نفس العام تأسيس حزبين الحزب الأول حزب الأمة الذي أسسه حسن باشا عبدالرازق واختير أحمد لطفي السيد سكرتيرا عاما له.
أما الحزب الثاني الذي أنشئ في نفس العام الحزب الوطني الذي أسسه مصطفي كامل.
وقد انضم اثنان من الأقباط من أبرز زعماء الحركة الوطنية إلي الحزب الوطني وهما ويصا واصف ومرقس حنا.
وفي عام 8091 قام المحامي إخنوخ فانوس بالإعلان عن تأسيس حزب سياسي أطلق عليه الحزب المصري وجاء هذا الحزب ليتشكل في مصر لأول مرة الجناح القبطي السياسي المتطرف وهذا الحزب قد تأثر في برنامجه بمنطق الحزب الطائفي وقد دعا إلي تكوين مجلسين أولهما مجلس النواب الذي تم تشكيله بواسطة التمثيل الطائفي أو التمثيل العنصري وأما ثانيهما فهو مجلس يتألف من أعضاء نصفهم من الأجانب والنصف الآخر من المصريين ليكون بمثابة رقيب علي المجلس الأول ليسترضي الوجود البريطاني في مصر وقد لاقي هذا الحزب رفضا من المسيحيين أنفسهم لما كان يحمله من التناقضات وتكريس للطائفية والانقسام والفرقة إضافة إلي ارتباطه بالوجود الأجنبي.
بينما جار حزب الإصلاح علي المبادئ الدستورية الذي تزعمه الشيخ علي يوسف حيث اشرك اثنان من الأقباط في تأسيسه.
الحركة الوطنية
وقد اتسعت مشاركة الأقباط في الحياة السياسية بعد إنشاء حزب الوفد والذي ضم عند بدايته أعضاء أقباطا أمثال واصف بطرس غالي ثاني أبناء بطرس غالي وسينوت حنا عضو الجمعية التشريعية وجورج خياط من أعيان أسيوط إضافة إلي مكرم عبيد واندلعت ثورة 91 وكان علم الثورة مؤلفا من الهلال مع الصليب كرمز للوحدة والتآخي والمعروف أن الحركة الوطنية لثورة 91 ضمت كلامن حمد الباسل وويصا واصف وعلي ماهر وجورج خياط ومرقص حنا وعلوي الجزار ومراد الشريعي وواصف بطرس غالي وكان الخط الواضح لهذه الحركة هو التعبير عن انصهار عنصري الأمة في وحدة متكاملة وقد دعت هذه الحركة الشعب المصري بمقاطعة الإنجليز وعدم التعاون معهم وعلي خلفية هذه الدعوات اعتقلت السلطة العسكرية البريطانية أعضاء هذه الحركة وسجنتهم، فثورة 9191 أخرجت الأقباط بشكل واضح إلي الحياة العامة فكان منهم قيادات سياسية عديدة في حزب الوفد.. فعندما يخوض حزب الوفد الانتخابات كان يرشح في مناطق الكثافة السكانية القبطية مرشحين من المسلمين والمناطق التي تقل فيها نسبة المسيحيين يرشح مرشحين من المسيحيين حتي لايقال إن الأقباط أعطوا أصواتهم للمرشح القبطي أو أن المسلمين حجبوها عنه كان القبطي إذا ترشح عن حزب فيتنافس المسلم قبل القبطي لنصرته باعتباره ممثلا لفكر الحزب وليس علي أساس ديني.. وكانت النتيجة تواجد الأقباط في مجلس النواب وفي مجلس الشيوخ بنفس نسبة تواجدهم في المجتمع علي قدر نشاطهم وحماسهم.. فالانتخابات التي كان يحصل فيها الوفد علي الأغلبية هي التي يصل فيها عدد الأقباط أكثر مايكون بنسبة تتراوح بين 8٪ و5.01٪ وعندما كان يقاطع الوفد الانتخابات يقل عدد الأقباط في مجلس النواب واتسعت مشاركة المسيحيين في الحياة السياسية حتي أسندت رئاسة الوزراء إلي يوسف وهبه باشا وكان وزيرا في وزارة محمد سعيد المستقيلة.
حتي قام شاب قبطي بإلقاء قنبلتين علي سيارته أثناء عبورها ميدان سليمان باشا وهو يهتف يحيا الوطن وقبض علي الشاب.
دستور 32
شهد عام 2291 تشكيل لجنة خاصة لوضع دستور للبلاد وضمت لجنة الدستور 03 عضوا واختير لعضويتها ممثلين للأحزاب السياسية والأقليات واختير الأنبا يؤانس مطران الإسكندرية البابا يؤانس فيما بعد وقليني فهمي وإلياس عوض وتوفيق دوس كممثلين عن الأقباط ، كما اختير صالح لملوم ممثلا عن عرب البدو وصدر دستور 32 للتذكير أن دستور 3291 نص عند صياغته علي عدم وجود نص يخصص للأقباط نسبة أو عددا من المقاعد في البرلمان وقد قاوم الأقباط بشدة اقتراحا في هذا الشأن لإحساسهم العميق بأنهم ليسوا أقلية فتمثيل الأقباط في البرلمانات المصرية ارتبط بالديمقراطية وشيوع التعددية السياسية ووجود مناخ وطني عام يشيع فيه التسامح ويكون الاختيار بين أبنائه في الحياة السياسية قائما علي مواقفهم الوطنية أو انتماءاتهم الطبقية دون الأخذ في الاعتبار بعقائدهم الروحية أو انتماءاتهم الطبقية والأمثلة علي ذلك متعددة نذكر منها أن مكرم عبيد باشا قد فاز علي منافسه ياسين أحمد باشا نقيب الأشراف في ذلك الوقت عندما شكل سعد زغلول الوزارة عام 4291 بعد فوز حزب الوفد في الانتخابات قام بتعيين وزيرين قبطيين إضافة إلي تعيينهم لأول مرة نُظارا للمدارس الأميرية من الأقباط.. وقد انتخب ويصا واصف رئيسا لمجلسي النواب.
فلو نظرنا إلي منحني تمثيل الأقباط في البرلمان منذ عام 4291 وحتي عام 5491 لوجدنا أعلي نسب تمثيل في البرلمان قد ارتبطت بالبرلمانات ذات الأغلبية الوفدية لأن حزب الوفد في هذه الفترة قد أرتبط في أذهان الجماهير بالحركة الوطنية كما اتسعت مساحة مشاركة الأقباط في الحياة السياسية فنلاحظ متوسط نسبة تمثيل الأقباط خلال هذه الفترة تعادل 5.6٪ وهذه النسبة كما يصفها سليمان شفيق في كتابه الأقباط كانت متوازنة مع مكانتهم في الثروة والحياة الاجتماعية وأطلق علي هذه الفترة الحقبة الليبرالية التي حكمت مصر بدستور ديمقراطي ومن خلال تداول السلطة فقد تولي الأقباط في الفترة من 4291 وحتي 0591 بعض المناصب الوزارية غير منصب رئاسة الوزراء الذي تبوأه مرتين فقد تبوأ الأقباط وزارة الخارجية سبع مرات ووزارة الأشغال والمواصلات ست مرات والمالية ست مرات والزراعة ثماني مرات والتجارة والصناعة سبع مرات ووزارة التموين والصحة مرتين كما تبوأ الأقباط وزارة الحربية مرة واحدة وبحسب المستشار طارق البشري أن مشاركة الأقباط ارتبطت دوما بالحركة السياسية الديمقراطية وما يعتريها من تصاعد وانخفاض .. ومن هنا نلاحظ أن الانتخابات التي كان يحصل فيها الوفد علي الأغلبية هي التي يصل فيها عدد القبط أكثر مايكون بنسبة تتراوح بين 8٪ و 5.01٪ وإذا قاطع الوفد الانتخابات يقل عدد الأقباط في مجلس النواب بنسبة تتراوح بين 5.2٪ و 5.4٪.
حالة ترقب
شهدت ثورة 2591 حل الأحزاب السياسية الموجودة علي الساحة في ذلك الوقت وخضع الأقباط شأنهم شأن باقي مكونات المجتمع لقرارات المرحلة الجديدة.. والمعروف أن ثورة 25 قامت علي تنظيم الضباط الأحرار السري، ولم يكن بين الضباط الأحرار ممن ينتمون إلي الأقباط.. وظل الأقباط في حالة ترقب منذ بداية الثورة.. فلم ينجح في الانتخابات سوي قبطي واحد هو فايق فريد وعندمنا صدر قرار بحل المجلس وإعلان قيام الوحدة بين مصر وسوريا وقيام حملة علي الشيوعيين اعتقل فريد ليقضي خمس سنوات في معتقل الواحات.. وعندما أجريت انتخابات لأول مجلس للأمة عام 7591 وأخفق الأقباط في الحصول علي أي مقعد في المجلس فتنبه عبدالناصر لهذه المشكلة فاضطر إلي ابتكار أسلوب جديد لم يمارس من قبل حتي يضمن تواجد الأقباط في المجلس النيابي وقرر إداريا تخصيص عشر دوائر للأقباط يقتصر الترشيح فيها علي الأقباط أنفسهم اختيرت هذه الدوائر بدقة.. إلا أن الحكومات المتعاقبة رأت أن هذا الحل غير مريح لكل من الأقباط والمسلمين واستغني عن نظام تخصيص دوائر للأقباط ولجأت هذه الحكومات إلي حل أقل درجة واكتفي بحق رئيس الجمهورية في تعيين عشرة أعضاء في مجلس الأمة »الشعب« يمثلون الأقباط واليسار والمرأة وقد اختير أبوسيف يوسف ممثلا لليسار وفي نفس الوقت قبطي.. كما تم اختيار الدكتورة ليلي تكلا عن المرأة وهي قبطية في ذات الوقت.. فدائما ما كان يتم تعيين أعضاء لهم ازدواجية التمثيل.. ومن بين الأعضاء الأقباط الذين كان يتم اختيارهم باستمرار الدكتور رشدي سعيد أستاذ الجيولوجيا.
الأمراض الطائفية
عقب تولي الرئيس السادات مقاليد الحكم تغير المشهد تماما سواء بالنسبة لمشاركة الأقباط في الحياة السياسية أو العلاقة بين رأس الكنيسة البابا شنودة والسادات والتي تأزمت ووصلت إلي حد القطيعة وإلغاء قرار رئيس الجمهورية بتعيين البطريرك وتحديد إقامته في أحد أديرة وادي النطرون.. وشهدت فترة السادات دخول مصر بالتدريج في حقبة الأمراض الطائفية وضعف المشاركة السياسية للأقباط ووصلت إلي ضعف تمثيلهم في البرلمان وقلة عددهم في المقاعد الإضافية للدولة رغم التحول إلي النظام الحزبي التعددي الذي أوجده السادات.
نظام مبارك وترويع الأقباط
شهدت بداية فترة الرئيس السابق محمد حسني مبارك محاولات لإعادة التوازن علي الخريطة السياسية واستخدام أسلوب التروي فعقب توليه الرئاسة أصدر قرارا بعودة البابا شنودة مرة أخري إلي كرسي البابوية ولقيادة الكنيسة.. لكن الأسلوب الذي يتبعه مبارك لم يدم طويلا وشهدت الساحة بعض حوادث العنف الطائفي ضد الأقباط خاصة في صعيد مصر، كما شهدت فترة الرئيس السابق، تكوين منظمات قبطية في الغرب اعتادت مهاجمة الحكومة المصرية والتدخل في شئون الأقباط داخل مصر ونشر الأكاذيب المغرضة بحجة الدفاع عن الأقباط عرفت هذه المنظمات بأقباط المهجر وقد تبين بعد انهيار نظام مبارك أن بعض الأحداث الطائفية والتعدي علي الكنائس كان لأمن الدولة دور فيها.. وقد استخدم نظام مبارك أسلوب التخويف والتهديد حيث كان يهدد الأقباط ويخوفهم من التيارات الإسلامية خاصة جماعة الإخوان المسلمين.. لكننا في نفس الوقت لا ننسي تولي بعض الأقباط مناصب وزارية في الحكومات المختلفة في عهد الرئيس السابق وتمثيل البعض في البرلمان عن طريق التعيين.
وقد أظهرت المشاركة القبطية في ثورة 52 يناير مدي تشوقهم للمشاركة في الحياة السياسية فقد ظهر الصليب بجوار المصحف وحمل مشهد التلاحم الوطني بين أبناء الوطن الواحد في ميدان التحرير دلالات إيجابية وعبرت لافتات مثل أحمد ومينا إيد واحدة ويلا يامسلم يلا يامسيحي كلنا مع بعض في وقفة واحدة، ما شهده ميدان التحرير فتح صفحة جديدة في علاقة الأقباط بالعمل السياسي في مصر خلال المرحلة المقبلة، بعد أن ظلت مشاركتهم السياسية في عهد النظام السابق مقتصرة علي تعيين البعض منهم في البرلمان أو اختيار نفر أو اثنين كوزراء في وزارات غير سيادية، فهل ا لانتخابات البرلمانية المقبلة ستضمن تمثيلا مشرفا للأقباط داخل البرلمان؟ وهل استعدت الأحزاب القديمة والجديدة لترشيح أقباط علي قوائمها في الانتخابات التشريعية القادمة؟
تأمين للشارع
المفكر والكاتب القبطي كمال زاخر يؤكد أنه بعد ثورة 91 كانت هناك مشاركة لكل أطياف الشعب وشهد الشارع المصري حراكا سياسيا للأقباط ثم جاءت ثورة يوليو 25 وحدث تأميم للشارع السياسي واتجه نظام عبدالناصر إلي التنظيم الواحد والحزب الواحد بداية من هيئة التحرير وصولا إلي الاتحاد الاشتراكي وكان الهدف من ذلك عدم إعطاء فرصة للاختلاف والاتفاق وقد عبر عن ذلك توفيق الحكيم حين قال »الكل في واحد«.. ومن هنا فقد تراجع دور الأقباط في الحياة السياسية في هذه الفترة شأنهم شأن باقي القوي السياسية الأخري وعندما حدثت نكسة 76 حدث نشاط للمد الديني والجماعات الاسلامية لابتعاد مصر عن الله وبالتالي رأو أن العودة إلي الله ضرورية وعندما تولي الرئيس السادات مقاليد الأمور استعان بهذه الجماعات الإسلامية ذات الطبيعة الخاصة لمواجهة الناصريين والشيوعيين وكان المستهدف في النهاية الأقباط فقد تصورت الجماعات الاسلامية أن الأقباط يمثلون عقبة ضد تحقيق سعيهم في تطبيق الشريعة وإقامة دولة الخلافة الاسلامية وأقول أن كل ذلك أدي إلي خروج الأقباط من الحياة السياسية وكان البديل اللجوء إلي الكنيسة.
ويضيف زاخر أن ثورة 52 يناير وحدت الكل مسلمين وأقباطا فقد شارك شباب الأقباط في المظاهرات وقدموا الدم واستشهد عدد منهم أثناء المظاهرات فبالرغم من تعليمات الكنيسة للأقباط بعدم المشاركة في المظاهرات إلا أنهم رفضوا هذه التعليمات والأوامر وخرجوا مع إخوانهم المسلمين في إطار الجماعة الوطنية وفي إطار الوطن الواحد، وأقول أن هناك قيادات من الأقباط ينسبون إلي الأحزاب والحركات والقوي السياسية نتذكر من بين هؤلاء جورج اسحق منسق حركة كفاية إضافة إلي وجود أقباط في أحزاب الوفد والكرامة والأحزاب الاخري.. فهؤلاء الأقباط يتعاملون بإعتبارهم فصيلا سياسيا ولم يقدموا الهوية الدينية علي الهوية الوطنية.
ويرفض كمال زاخر فكرة تعيين الأقباط في البرلمان قائلا إن هذا التعيين يعد خللا في الشارع السياسي فالتعيين ضد الديمقراطية .. وأقول إن الأقباط لم ولن يطالبوا بالتعيين في البرلمان خاصة بعد ثورة يناير وفي تصوري أن المرحلة المقبلة ستشهد مشاركة إيجابية وفعالة من كل الأطراف وليس الأقباط وحدهم وأتوقع تواجدا فعالا للأقباط في البرلمان المقبل إذا تمت الانتخابات في جو من الشفافية وتفعيل قواعد تمنع الشعارات الدينية.
مصريون ليسوا مسيحيين
أما المفكر جمال أسعد الذي رفض توصيفه بالمفكر القبطي وطلب أن نناديه بالمفكر المصري يؤكد بأنه لاتغير للأقباط علي الإطلاق سواء قبل ثورة 52 يناير أو بعدها فمظاهرات ماسبيرو مؤخرا أظهرت أن هناك قطاعا من الاقباط غير خاضع للبابا ولا للكنيسة فهذه المظاهرات لم تكن سياسية بقدر ماهي طائفية فالأقباط عندما يمارسون العمل السياسي فإنهم يمارسونه باعتبارهم مصريين وليسوا مسيحيين يطالبون بمطالب سياسية ومطالبهم جزء من المطالب المصرية وعند ذلك أقول أن هناك مشاركة سياسية حقيقية لهم لكن هذا لم يحدث وحتي هذه اللحظة مازالوا يتحركون كطائفة مشيرا إلي أن بعض عملاء أقباط المهجر أعلنوا ماسمي بالدولة القبطية وهذه مؤامرة خطيرة وحقيرة كما أن الكونجرس الأمريكي أصدر قرارا بأغلبية 202 لإرسال مبعوث أمريكي لحماية الأقليات الدينية في بعض الدول ومنها مصر وهذا قمة التدخل الأمريكي في مصر بحجة الأقباط.
ويضيف أسعد أن نظام الانتخابات بالقائمة لا يضمن نجاح الأقباط إلا في حالة أن تكون هناك أحزاب قوية تضع مرشحي الأقباط في أوائل القوائم حتي يضمنوا نجاحهم فإذا لم يحدث ذلك فلن ينجح منهم أحد في الانتخابات أما فيما يتعلق بمبدأ التعيين في البرلمان أقول إن هذه مادة دستورية جاءت مع ثورة يوليو خلال فترة عهد عبدالناصر وكان هدفها ممتلئا بالثغرات في عضوية البرلمان فالتعيين يمكن أن يأتي بكفاءات علمية وخبرات أو طبقات متخصصة في مجالات مختلفة فالبيان الدستوري مازال ينص علي مبدأ التعيين وأقول أنا مع أن تظل هذه النسبة موجودة خاصة في المرحلة المقبلة فالنظام الانتخابي الطائفي في مصر لم يضمن نجاح فئات كثيرة مثل المرأة والأقباط والأحزاب الضعيفة فنحن نحتاج في المستقبل إلي أن يظل البرلمان المقبل به هذه النسبة.
ويوضح أن هناك مطامع من كل القوي السياسية لاقتناص هذه الثورة للحصول علي الكعكة كاملة فالآن هناك تشرذم وتفكك وتناقض في نفس الوقت فكل فصيل يحاول أن يحصل علي كل شيء فقد ظهر دعاة الدولة الدينية وعلي رأسها الاخوان والجماعة الاسلامية بالإضافة إلي السلفيين فهؤلاء بينهم فوارق سياسية كما أن هناك مايسمي بالقوي الليبرالية وهذه نخبة منعزلة عن الشعب ولاعلاقة لها بالشارع فلا دور لها إلا في الظهور في التليفزيون والصحف وأستطيع أن أطلق علي هؤلاء »الكلمنجية« الذين يتصورون بأنهم أوصياء علي الشعب، لافتا إلي أن الإخوان يمتلكون خريطة اجتماعية ومن خلال علاقتهم بالمواطن استطاعوا تحويل هذه الخريطة إلي خريطة سياسية وهذه العلاقة الاجتماعية تحولت إلي خريطة انتخابية علي مستوي في الجانب الانتخابي للخريطة الانتخابية أما الاحزاب القديمة فهي تفتقد لاي تواجد في الشارع.
مرحلة انتقالية
ويتوقع المفكر القبطي الدكتور رفيق حبيب نائب رئيس حزب الحرية والعدالة »الجناح السياسي للإخوان المسلمين« بدور سياسي للأقباط في المرحلة المقبلة قائلا أن الملاحظ بعد ثورة 52 يناير أن هناك اتجاها للاندماج في الحياة السياسية لكن بخطوات »بسيطة« كما أن المسيحيين في مصر يتقدمون للتفاعل مع الحياة السياسية بخطوات للأمام ثم يحدث توقف كل فترة ومعني ذلك أن الخروج من حالة الانعزال السياسي إلي الاندماج السياسي مسألة تحتاج إلي وقت لافتا إلي أن مجلس الشعب القادم يشهد انتخاب عدد من الأقباط أفضل من الانتخابات السابقة لكن في نفس الوقت أقل مما تطمح فيه الجماعة الوطنية فمن الواضح أن تقدم المسيحيين نحو الاشتراك في الاحزاب مازال يحتاج إلي تفاعل.
ويضيف أن مصر كلها في مرحلة انتقالية الانتقال من الانعزال السياسي إلي الاندماج السياسي أي اندماج كل فئات المجتمع بما فيهم الأقباط.
ويشير إلي أن نظام القائمة يتيح فرصة للمسيحيين والكوادر الجديدة والشباب أفضل من النظام الفردي لافتا إلي أن الأقباط في مصر قبل ثورة 32 يوليو كان لهم نشاط سياسي وكانوا يترشحون في الانتخابات ويحصلون علي أصوات لذلك أقول نحن في حاجة إلي إعادة هذا النشاط مرة أخري.. فنحن نتحدث عن حقبة الحرية والديمقراطية الحقيقية والتي هي من وجهة نظري أفضل من الحقبة التي سبقت ثورة يوليو.
ويؤكد أن مختلف الأحزاب لديها فرصة لتقديم مرشحين جدد من المسيحيين والشباب وأعتقد أن هناك فرصة لظهور وجوه جديدة في الحياة السياسية.
كوميونات
ويقول الدكتور ثروت باسيلي وكيل المجلس الملي العام إن الأقباط جزء من تكوين الشعب المصري ولم يفصلهم عن بقية الشعب المصري عشرات أو مئات أو حتي أكثر من ألف عام، فحياة الأقباط في بلادهم حياة طبيعية فتتغير مع تغير ظروف البلاد ويتمتعون أو يقاسون تبعا للظروف التي تسري علي جميع المصريين بلا استثناء، لذلك نقول إن جميع التغيرات التي ستجري علي المصريين إيجابا أو سلبا فإنها بالضرورة سوف تشمل كل الشعب المصري معا سواء كانوا مسلمين أو أقباطا دون تفرقة بينهم لافتا إلي أن عزوف الأقباط عن الترشح في المشاركات السياسية يرجع إلي نظام الانتخاب نفسه وهو الانتخاب طبقا للمناطق الجغرافية »الدوائر الانتخابية« وليس طبقا لقوائم نسبية وهو النظام الذي يطالب به الجميع الآن، فمن أهم المميزات التي تتمتع بها مصر هو عدم وجود »كوميونات« أي مجتمعات خاصة بالمسيحيين وحدهم أو المسلمين وحدهم وإنما اختلاط المسيحيين والمسلمين معا في مصر موجود في كل مدينة وفي كل قرية وشارع وربما في المنزل الواحد أو الوحدة السكنية الواحدة، لذلك فإن الغالبية العددية دائما للمسلمين ويندر جدا أن تكون هناك ولو دائرة انتخابية واحدة بها أغلبية مسيحية لذلك فالأقباط يعزفون عن المشاركة في الانتخابات لتيقنهم بعدم نجاح أحد منهم وأقول أن وضع نظام للانتخابات بالقائمة النسبية يضمن تمثيلا أفضل بكثير من النظام الفردي أما بالنسبة لمبدأ التعيين في البرلمان فهو يضمن تمثيل الكفاءات والشخصيات المتخصصة داخل البرلمان ومن هنا أقول إن الانتخاب مهم وأيضا التعيين مهم فلا الانتخاب وحده يمكن أن ينتج مجلسا متكاملا ولا التعيين وحده يمكن أن يكون هناك برلمان متكامل.. لذلك الانتخاب مهم لأنه القاعدة الأساسية كما أن هذه القاعدة لن تأتي بالكفاءات فهي تأتي بشخص مشهور في منطقته.
ويضيف د.ثروت باسيلي أننا نتطلع إلي مرحلة يكون فيها البناء أنشط بكثير مما سبق ومراعيا لاحتياجات الغالبية العظمي من الشعب وليس فقط موجها لأي أقلية نوعية فيها.
خارج الكنيسة
لكن الدكتور أكرم لمعي مدير كلية اللاهوت الإنجيلية سابقا والمتحدث الرسمي باسم الكنيسة الانجيلية فيري أن الأقباط في المرحلة المقبلة لابد أن يخرجوا خارج الكنيسة بمطالبهم ويقفوا علي أرضية مصرية وليس علي أرضية دينية يمارسون السياسة من خلال الأحزاب المطروحة كأفراد وكل واحد يستريح لمبادئ حزب ينضم إليه وأطالبهم بأن يترشحوا في انتخابات مجلسي الشعب والشوري عن طريق الأحزاب ويكون لهم دور علي الأرض دور سياسي ودور اقتصادي ودور في المجتمع ودور في التنمية.
ويضيف أن الثورة قامت حتي يرجع المجتمع المصري إلي الديمقراطية والعدالة والمساواة والليبرالية وتعيد للأقباط مشاركتهم في الحياة السياسية مشيرا إلي أن الانتخابات بنظام القائمة ستعطي فرصة أكبر للأقباط أن يترشحوا في الانتخابات المقبلة.. لكنني ضد الكوتة لأن هذا يمثل تمزيقا للبلد، كما أنني ضد الخمسين في المائة عمال وفلاحين.. فيجب أن تلغي نسبة العمال والفلاحين داخل البرلمان.. ويشير الدكتور أكرم لمعي إلي أن مبدأ التعيين أسوأ حاجة لأن النظام السابق كان يعين مسيحيين ضعفاء أستطيع أن أقول »دلادليل أو طراطير« فإذا عين ناسا لهم تواجد ومحبوبين ومعروفين فليس لدي مانع وأتساءل متي قام مسيحي ليتحدث في البرلمان ولو لمرة واحدة.
بينما تستعد الأحزاب والقوي السياسية لخوض انتخابات مجلسي الشعب والشوري تثار حاليا قضية مشاركة الأقباط في هذه الانتخابات المزمع إجراؤها نهاية العام الحالي.. بدءا من الترشح حتي التصويت مع الأخذ في الاعتبار أن الدستور المصري لايفرق بين مواطن وآخر بسبب الدين أو العقيدة أو اللون أو الجنس. كاتب المقال :محمد نور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بالله عليكم حد يفــهـــــــمــــــــنى ايـــــــــــــــــــــــــــــه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ضياء الرحمن :: ¯−ـ‗۞۩ مـنـتــديـآت آلسـآحـه آلعـآمـه ۩۞‗ـ−¯ :: مـنـتــدي آلآعـضـَـ ـَـ ـآء-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
تكلموا سورة الله الساكنة الناس الشيخ النون اجمل القيم المعلم القران اقوال السلف الشافعى دعاء الله؟ المراة أحكام احكام القرآن الذين التجويد الامام رمضان لماذا المصحف


cash 4 cars flat fee mls

.: عدد زوار المنتدى :.


MusicPlaylist
Music Playlist at MixPod.com
المواضيع الأخيرة
» الأيام العشر من ذي الحجَّة 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:49

» الأيام العشر من ذي الحجَّة 1
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:44

» أحكام عشر ذي الحجَّة 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:28

» أحكام عشر ذي الحجَّة 1
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:21

» فضل الحج وعشر ذي الحجة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 2
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:10

» فضل الحج وعشر ذي الحجة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي
من طرف نجمه بالسما 2015-09-02, 01:04

» كِتَابْ مِنْ فَيضِ القُرْءَانِ الكََرِيمِ
من طرف عصام الكردي 2015-06-22, 14:38

» تعلن جمعية الأصالة عن حاجتها إلى محفظــات للقرآن الكـريم
من طرف جمعية الاصالة 2015-05-05, 22:38

» معرض الأسر المنتجة فبراير 2015
من طرف جمعية الاصالة 2015-02-18, 07:51

» السيرة الإجمالية قبل النبوة
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:27

» بناء الكعبة وقضية التحكيم
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:24

» زواجه بخديجة
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:21

» حياة الكدح
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:17

» حلف الفضول
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:14

» حرب الفِجَار
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:12

» بَحِيرَى الراهب
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:10

» يستسقى الغمام بوجهه
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:08

» إلى عمه الشفيق
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:05

» إلى جده العطوف
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:02

» إلى أمه الحنون
من طرف نجمه بالسما 2015-01-31, 00:00

» الأخلاق"""""""""""""""""""""""
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:56

» الحالة الاقتصادية
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:51

» صور من المجتمع العربي الجاهلي
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:48

» الحالة الدينية................
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:45

» شق الصدر
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:32

» شق الصدر
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:27

» في بني سعد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:23

» في بني سعد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:23

» المولد وأربعون عامًا قبل النبوة المولـــد
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:19

» الأسرة النبوية
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:13

» نسب النبي صلى الله عليه وسلم
من طرف نجمه بالسما 2015-01-30, 23:09

» معرض الأسر المنتجة الأول 2015
من طرف جمعية الاصالة 2015-01-26, 10:17

» اسم الله الرزاق
من طرف نجمه بالسما 2014-10-22, 22:54

» الآية السادسة والعشرون قوله تعالى { إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم } .
من طرف نجمه بالسما 2014-10-22, 00:11

» "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّاِ" مريم 96
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:54

» تفسير ::: الزلزلة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:46

» ضوء الفجر نعمة من الله 2
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:43

» ضوء الفجر نعمة من الله 1
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 23:39

» تاسعًا : الفوز بغنيمة قيمة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:53

» سابعًا : الحصول على شهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخيرية المطلقة
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:51

» سادسًا : ازدياد العلم لدى من ينشره في الخلق
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:49

» خامسًا : الظفر بالعون والمدد من الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:46

» رابعًا : الخروج من تبعة الكتمان
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:40

» ثالثًا : التأسي بأنبياء الله ورسوله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:37

» ثانيًا : الفوز بصلاة الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:33

» ثانيًا : الفوز بصلاة الله
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:29

» الأجر العظيم في نشر العلم
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:27

» حــوار شيـــــق بيـن فــــــخ وعـصـفــــــورا..!!
من طرف نجمه بالسما 2014-10-21, 22:15

» تستحى وهى فى الكفن .. فما بال الأحياء لا يستحون
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 21:19

» المـــوت ايا عبد كم يراك الله عاصيا حريصا على الدنيا وللموت ناسيا
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 21:11

» من أتقن سياسة "التغافل" أراح نفسه و أراح الناس من حوله
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:55

» حين تؤمن بأن الله قادر على تغييرك من حال إلى حال، ستجد الطمأنينة ملأت قلبك هي وراحة البال
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:08

» الدكتوره دعاء الراوي: قبل أن تيقظوا أطفالكم
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 20:01

» ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:46

» الفتور أمر طبيعي في حياة المسلم..
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:45

» يشرع لمن أراد أن يضحي إذا دخل في العشر الأول من ذي الحجة
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:41

» ✿ فضل العشر والعمل الصالح فيها ✿
من طرف نجمه بالسما 2014-09-28, 19:37

» ما جاء فى صلاة التهجد
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» اسئلة واجوبة في السيرة النبوية 6
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» مِنْ بَيّنْ كُلِ الأدْياَن لِماذا الإسْلامْ
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:31

» المنار المنيف في الصحيح والضعيف
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:30

» المقيت .........................
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:30

» اسئلة فقهية للمراءة المسلمة
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:29

» ............ طواف الوداع
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» أذكـــــــار المســـاء
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» فضائل سورة القدر
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:28

» ماذا تفعل من لم تستطع تحري ليلة القدر لعذر شرعي.. وهل يفوتها الأجر فإذا كانت الإجابة بنعم هل يحل لها استخدام حبوب تأخير الدورة؟
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:20

» Quran Translations
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:20

» صفات الحجاب الشرعي
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» ماذا قالو هؤلاء
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» النجاح لا يقبل خيار الهزيمة والفشل".
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2014-08-02, 19:19

» جمـــع وتـوزيع 10.000 مصحــف
من طرف نبض الدموع 2013-08-04, 20:10

» دليل الخير يفتح لك أبواب الخير فكن في قافلة خير الناس
من طرف نبض الدموع 2013-08-04, 20:08

» 13 قصة موسى الكليم
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:29

» هلاك فرعون وجنوده
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:29

» 2 هلاك فرعون وجنوده
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:28

» فصل فيما كان من أمر بني إسرائيل بعد هلاك فرعون
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:28

» كتاب حصن المسلم كاملاً
من طرف اخوكم انور ابو البصل 2013-07-03, 19:27

» سهم الخير يأخذ بيدك لعمل الخير
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:14

» في رمضان شارك ولو بكيلو وكن سببا في إسعاد الفقراء
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:14

» مشـــروع إفطـــار صائـــم ضاعـــف صيامــك ب15 جنيه فقط
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 19:13

» ختمة المراجعة للحفاظ مجاناً
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 08:41

» رمضان على الأبواب فمن يشارك في سهم الخير
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-29, 05:19

» مشروع تطوع معنا فى رمضان
من طرف جمعية الاصالة 2013-06-26, 10:41

» لاااااااااا يــــامنتقبه ...!!
من طرف نبض الدموع 2013-06-14, 10:15

» أهلا يم
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:50

» اهلا العابره
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:49

» اهلا نهى احمد
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:47

» قشر الموز و تبييض الاسنان
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:45

» ذكاء اكثر وجهد اقل
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:44

» ما معنى كلمة Nescafé؟؟؟ ومعلومات اخرى هتعجبكم بإذن الله
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:44

» 13 عادة يوميّة تسبّب لك حبّ الشباب
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:43

» بدء النشاط الصيفى المتميز
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:41

» دورة المدرس المعتمد TOT
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:40

» مشروع خطوة
من طرف نبض الدموع 2013-05-22, 18:39

» 12 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:34

» 11 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:29

» 10 قصة موسى الكليم
من طرف نجمه بالسما 2013-05-11, 17:25

» 20 كلمه تساعدك على ان تكون شخصيه محبوبه عند الجميع اعرف هذه الكلمات
من طرف نبض الدموع 2013-05-02, 21:50